Overblog
Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog
5 décembre 2007 3 05 /12 /décembre /2007 21:16

1147043396-small.jpg

شهادة المرحوم المجاهد بكاي عبد الله الاسم الثوري سي بن أحمد حول وقائع و أسباب الحملة التفتيشية المشهورة التي قامت بها القوات الفرنسية المستعمرة في يوم 27 مايو 1956 من مدينة الغزوات إلى مرسى بن مهيدي  و من الطريق الوطني الرابط بينهما إلى البحر. على اثر الكمين الذي نصبه الثوار في الطريق الوطني الرابط بين الغزوات و مدينة وجدة المغربية وبالضبط قرب قرية أبغاون و قرية الصفراء بضواحي الغزوات. قضى المجاهدون فيه على قافلة عسكرية من جيش الاحتلال بكاملها إلا فردا واحدا من جيش العدو تماوت و تظاهر بأنه فقد الحياة، و عند الاستيلاء على الأسلحة و الذخيرة كان هذا الأخير يتابع و يشاهد كل ما قام به المدنيون من الأهالي في مساعدة الثوار من حمل الأسلحة و الأمتعة، كما أخبرهم بأن جنود جيش التحرير توجهوا من الناحية الغربية.

 

وهكذا أخدت القوات الفرنسية المستعمرة تستعد للقيام بحملة تفتيشية واسعة النطاق ممتدة على جميع الرقعة الموجودة ما بين الطريق الوطني و البحر ممتدة من مدينة الغزوات إلى قرية مرسى بن مهيدي بورساي آنذاك ، و جاءت القوات الفرنسية من كل جهة على أن تلتقي في الوسط ببحيرة أولاد بن عايد بالإضافة إلى حوالي ثلاثون باخرة حربية كانت تقذف قنابلها في جميع الاتجاهات الموجودة بالناحية تساعدها المراكز العسكرية التي كانت هي أيضا تقذف قنابلها في اتجاه رقعة التفتيش. و من بين هذه المراكز، مزرعة " أفار" مركز الخريبة، معسكر لعشاش، معسكر رقم24 ،معززة بثلاث طائرات مقنبلة.

 

أسفرت هذه الحملة على استشهاد أربع مائة و خمسون 450 مدنيا من رجال و شيوخ و نساء وأطفال، كما أتلفت كل شيء من أثاث و مزارع و ممتلكات و هدمت المنازل و الأكواخ و استولت على المواشي.

دامت هذه الحملة التفتيشية ثلاثة أيام و لم يعثروا فيه على رجل واحد من الثوار لأنهم انسحبوا من الرقعة بذكاء و فطانة ولم يصابوا بأي سوء.

Partager cet article

Published by nemours
commenter cet article

commentaires