Overblog
Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog
7 décembre 2007 5 07 /12 /décembre /2007 10:57

1124367814-small.JPGولما شاهد قائد الفيلق بنفسه عصيان هؤلاء الجنود لقائدهم نزل إليهم و وبخهم، ثم أشبعهم ضربا بالركل وقال لهم  (عار عليكم). بعد ذالك قامت طائرة استكشاف بجولة تفتيشية في المنطقة استطاعت خلالها تحديد أماكن و مواقع المجاهدين، أخطرت بعدها في الحال القيادة الأرضية، و بعد حوالي 25 دقيقة، بدأت عملية القصف الوحشي بواسطة المدافع معززة بأسراب من الطائرات المقاتلة من مختلف الأنواع

كان يتراوح عددها ما بين 16 إلى 18 طائرة.

 

وبعد أن دقت المنطقة بنيران جهنمية تحركت القوات الأرضية نحو مواقع تمركز المجاهدين  في تحصيناتهم وهي على شكل حلقة دائرية. ولقد شاهدت قوات العدو و هي مرتبة في 3 أو4 صفوف وراء بعضها البعض الأمر الذي أتاح للمجاهدين المحصنين في مواقعهم الدفاعية من توجيه نيران شديدة وبصورة متواصلة ألحقت بقوات العدو المهاجمة خسائر فادحة و جسيمة اضطرت هذه الأخيرة إلى التقهقر نحو الخلف و استمر الحال على هذا المنوال لمدة من الوقت. كان العدو يحاول جاهدا اختراق الحائط الدفاعي للمجاهدين إلا انه مني بخسائر كبيرة كلما حاول ذالك.

ولعل من الأسباب التي مكنت المجاهدين من إنزال خسائر كبيرة ضمن صفوف العدو هو كون تحرك قوات العدو المهاجمة في منطقة عارية مما سهل اصطيادها و القضاء على جزء كبير منها بسهولة .

و عند الساعة الواحدة بعد ظهر يوم 20 أفريل  وبعد محاولات مستميتة من قبل قوات العدو تمكن جنوده من التقدم و الوصول إلى طرف الغابة التي تغطي سفح الجبل ، الأمر الذي وفر لهم الحماية والغطاء و التقدم بسرعة نحو مواقع المجاهدين، و قد لاحظت في هذه الفترة اشتداد لهيب المعركة و بدأت الأوضاع تسير في غير صالح المجاهدين المحاصرين من كل جهة.

 

عند الساعة الثالثة بعد الظهر، بدا واضحا أن المجاهدين أصبحوا فاقدين السيطرة على الوضع و أن وضعيتهم القتالية أصبحت بالفعل تسير نحو الهاوية، زاد حماسهم للقتال ، و رأينا بعض أخواننا يطلقون النار على جنود العدو و هم واقفون ينادون بنداء الحق " الله اكبر" ، وسارت وتيرة القتال على هذا الحال، و بات واضحا أن وضعية المجاهدين تزداد بمرور الوقت سوءا.

 

حاول المجاهدون تغيير إستراتيجية القتال لكن السلاح الجوي للعدو استطاع بمشاركته في المعركة أن يقضي على عدد كبير من المجاهدين الأبطال الذين خرجوا يواجهون جحافل قوات العدو وجها لوجه . عندما وصل جنود العدو إلى مواقع القتال وجدوا كل المجاهدين الذين سقطوا في ميدان القتال مرتبين في صف واحد بطريقة منضمة وجوههم نحو القبلة، لا توجد بحوزتهم قطعة سلاح واحدة ، أرجلهم خالية من الأحذية، الأمر الذي أذهل  قادة قوات العدو و جنودهم، وفي تلك اللحظة أمرنا قائد قوات لعدوبتناول طعام الإفطار لأن يوم 20 أفريل  صادف يوما من أيام شهر رمضان لتلك السنة.

 

وسط هذا الجمع من الشهداء امتنعنا من الأفطاراحتراما و تقديرا لتلك الأرواح الطاهرة، و كم هي الحالة صعبة و قاسية جدا على نفوسنا و نحن أمام زملاء لنا كانوا بالأمس القريب رفقاء سلاح.   

 

 

Partager cet article

Published by nemours
commenter cet article

commentaires