Overblog
Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog
14 mars 2006 2 14 /03 /mars /2006 19:35

10606315_839512849412897_7053445143665784398_n.jpg


دخول الكهرباء والمذياع للسواحلية 1952
ونحن بالضبط في قرية أولاد علي بسواحلية، يحدثنا الأستاذ محمد برغام في إحدى صفحات مذكراته قائلا: "في سنة 1952 مرّرت فرنسا خطا كهربائيا في قريتنا تجاه الوجهة المقصودة. فأدخل الكهرباء ثلاثة أشخاص في قرية أولاد علي بالإضافة إلى المسجد، واحد من ثلاثة اشترى مذياعا وكان له دكان تجاري بالقرية جعل فيه هذا المذياع. وقتها كانت إذاعة المجر Hongrie تجعل من بين برامجها حصة خاصة موجهة للمغرب العربي تذاع باللغة العربية تسمى "صوت الاستقلال والسلم" هذه الحصة الموجهة كانت تحتوي على نشرة أخبار تخص الجزائر – المغرب – تونس ثم يعقبها تعليق ثم في بعض الأحيان أغنية شعبية تكون مناسبة مع التعليق. وكانت عندما تقترب الساعة الواحدة ظهرا يبتدئ الجميع يتوجهون نحو هذا الدكان وينتظرونني أن أسمع نشرة الأخبار معهم ثم أقوم بشرحها لهم لأنهم لا يفهمون اللغة العربية التي تذاع بها نشرة الأخبار والتعليق، وحتى أنا كنت لا أفهم كل ما يجيء في النشرة رغم أنني كنت بدأت الدراسة في فاس بجامعة القرويين. وأتذكر سنة 1953 وقعت أحداث في الدار البيضاء بالمغرب ووقع فيها قتلى وجرحى. "صوت الاستقلال والسلم" بعد أن أذاع أخبار الحوادث والتعليق أعقبهما بأغنية شعبية مشهورة للفنان الشعبي حسين السلاوي، ومما يقول فيها: (وْيَا رَاسِي وْمَا دَازْ عْلِيكْ وْبَاقِي)، بمعنى ما فات عليك ولا يزال."

مقتبس من مذكرات الأستاذ برغام محمد

Partager cet article

Published by ب.مراد
commenter cet article

commentaires