Overblog
Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog
8 novembre 2007 4 08 /11 /novembre /2007 19:14

undefined

 
مستغانمي أحمد المعروف باسمه الثوري سي رشيد ولد في مدينة الغزوات بجامع الصخرة سنة 1915
كان من حفاظ القرآن الكريم، و كان يمارس النشاط الفلاحي بمسقط رأسه جامع الصخرة، ثم هاجرالى فرنسا بحثا عن العمل في سنة 1945، وانخرط هناك في صفوف حزب حركة الانتصارات من أجل الحرية و الديمقراطية و ذالك من سنة 1945 إلى سنة 1947 أين عاد إلى أرض الوطن إلى مدينة الغزوات حيث التقى لأول مرة عند عودته بأخيه المناضل سي طاهر بعوش لإرشاده نحو أعضاء القسمة
التي كانت آنذاك في حاجة ماسة إلي عضو ذو خبرة من أمثال سي رشيد. و فعلا عين مسؤولا عن القطاع الريفي لناحية الغزوات و ندرومة. ضل سي رشيد طوال حياته الثورية ملاحقا من قبل الشرطة والجيش الفرنسي، حيث بقي في حالة فرار هروبا من قبضة العدو في نواحي سواحلية و جباله، إلى أن اندلعت الثورة الجزائرية المسلحة في شهر نوفمبر 1954.
سي رشيد من بين المسؤولين الأوائل الذين حضّروا للثورة المسلحة، واجه كسائر رفقائه في النضال صعوبات و مشاكل عند القيام بمهامه أثناء الخلاف الذي وقع في صفوف الحركة و تسبب في تمزيقها إلى فرق ثلاث الميسليون و الوسطيون و الحياديون وذلك في سنة 1953.
                                                                                                                                                                       
  في شهر مارس1955 شارك سي رشيد في التحضير والتخطيط لعملية نقل السلاح والذخيرة من مدينة الناضور المغربية إلى مدينة الغزوات و ذالك بعدة لقاءات سرية مع الأخ محمد العربي بن مهيدي، بوصوف عبد الحفيظ، سي طاهر محمد بعوش، سايح مسوم الحنصالي، و فرطاس محمد.
عين سي رشيد مسؤول المنطقة الثانية الولاية الخامسة بين سنتي 1956 و 1957 بأمر من قيادة أركان الجيش، ثم عين بعدها عضو لجنة الولاية الخامسة و مسؤول القيادات العسكرية الحدودية، كان في اتصال دائم بالأخ القائد هواري بو مدين من سنة 1958 الى سنة 1962. توفي سي رشيد في 26 ديسمبر 2006.

 

Partager cet article

Published by mourad
commenter cet article

commentaires